باريس 26 يونيو 2016

دعت مجموعات ممثلة لمصالح أرباب العمل في فرنسا وألمانيا يوم الأحد حكومتي البلدين إلى المضي قدما في مشروع السوق الموحدة بعد أن صوتت بريطانيا لصالح الانسحاب من الاتحاد.

وقال اتحاد حركة الشركات الفرنسية واتحاد الصناعات الألمانية وجمعية أرباب العمل الألمان في بيان مشترك “المحرك الفرنسي الألماني الأساسي أكثر من أي وقت مضى لهذا التكامل بحاجة إلى استعادة قوته.”

وقالوا “في كل المجالات يحتاج الاتحاد إلى التحدث بلسان واحد” وحثوا الحكومات على “إعادة تثبيت السوق الأوروبية فوق دعامتيها الاقتصاديتين السوق الموحدة (حرية الحركة للسلع والخدمات ورؤوس الأموال والعمال) واليورو الذي يتطلب بدوره إجراءات فورية وموثوقة وواضحة لتعزيز مرجعيته من أجل تشجيع التقارب بين الدول الأعضاء.”

وطالبوا أيضا بإيجاد سبل جديدة للتعاون مع بريطانيا.