تنطلق فعاليات الملتقي الدولي الثاني لشركات الدهانات في مدينة السلام ” شرم الشيخ”، في الفترة من 13 الى 16 يناير 2017، تحت رعاية حكومية موسعة وبمشاركة 31 شركة يمثلون 7 بلدان عربية وأفريقية وذلك في إطار العمل على تنشيط وتطوير صناعة الدهانات المصرية، إضافة الى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدان العربية والأفريقية  في قطاع الدهانات .
يقام الملتقى تحت رعاية حكومية موسعة وبمشاركة العديد من الوفود العربية والأفريقية،ومن المتوقع أن يزيد عدد زوار المعرض  عن 4 الاف زائر يمثلون أكثر 150 شركة دهانات محلية وإقليمية بالإضافة الى كبار تجار الدهانات في مصر والوطن العربي .
يستهدف الملتقى الذي تستمر فعالياته على مدار ثلاثة أيام التعرف على آخر ماتم التوصل إليه في مجال تقنيات صناعة الدهانات على مستوى العالم وكيفية الاستفادة منها محليا في تطوير المنتج المصري للمنافسة به في الاسواق الخارجية الى جانب تلبية احتياجات السوق خاصة في المشروعات القويمة التي تعكف الدولة على تنفيذها.
ومن ناحيته أكد أشرف إبراهيم الرئيس التنفيذي لشركة أي فيجن المنظمة للملتقى،أن إقامة الملتقى الإقليمي الثاني للدهانات في هذا التوقيت يستهدف تنشيط قطاع الدهانات داخل السوق المصرية والذي تتعدي حجم مبيعاته الـ 7 مليارات جنية الى جانب فتح أسواق جديدة أمام المنتج المصري والبحث عن فرص استثمارية جديدة، إضافة الى المساهمة في تنشيط السياحة الداخلية عَبر اقامة الملتقى في مدينة السلام شرم الشيخ .
وأوضح أن القيادة السياسية للبلاد تراهن خلال الفترة الحالية على العديد من القطاعات الحيوية لتحقيق التنمية المستدامة، ويعد القطاع الصناعي أحد أبرز تلك القطاعات لقدرته على توفير الملايين من فرص العمل ومن ثم تحقيق السلام الإجتماعي وزيادة معدلات النمو الإقتصادي للبلاد.
وأوضح أن مشاركة شركات وتجار من بلدان عربية وأفريقية سيعمل على تنشيط حركة التجارة بين البلدان العربية في مجال الدهانات بالإضافة الى فتح مزيدا من الاسواق أمام المنتج المصري خاصة في القارة الأفريقية، متوقعا أن ينمو قطاع الدهانات في مصر بنسبة تصل الى 10% خلال العام الجاري مدعومة بحجم الأعمال الضخمة التي تتم داخل السوق المصرية خاصة في مشروعات الاسكان القومية التي أطلقها الرئيس المصري .
وقال إن تطبيق ضريبة القيمة المضافة لن تؤثر بشكل كبير على معدلات نمو القطاع الإ أن نقص الدولار وتذبذب سعره داخل السوق السواء يعد أبرز التحديات التي تواجه السوق والذي يؤدي الى نقص في المواد الخام ومن ثم تراجع الإنتاج .