استقالت الرئيسة التنفيذية لنادي سندرلاند الإنجليزي لكرة القدم، مارغريت بيرن، بسبب قضية اللاعب آدم جونسون الذي يواجه عقوبة السجن بعد إدانته بممارسة جنسية مع فتاة في الخامسة عشر.

وانتقد ساندرلاند لأنه سمح للاعب الدولي بالاستمرار في اللعب بعد القبض عليه.

وأقرت بايرن بأن السماح لجونسون بالاستمرار في اللعب مع النادي كان “خطئا كبيرا”.

ونشر النادي الإنجليزي بيانا جاء فيه أن ضحية جونسون “شعرت بإحباط بالغ أولا بسبب جونسون وأفعال الجديرة بالازدراء وبسبب النادي الذي يشجعونه.”

وأضاف البيان: “نشعر بأسف بالغ بسبب ذلك”.

وأوقف ساندرلاند جونسون بصورة مبدئية في مارس/آذار 2015، لكن رفع الإيقاف بعد 16 يوما فقط.

وفي نهاية المطاف طرد من النادي الإنجليزي عشية محاكمته الشهر الماضي عندما أقر بمحاولة استمالة الصبية وبتهمة واحدة ذات صلة بممارسة جنسية