ينطلق المنتدى السنوي الأول لتطوير القطاع المصرفي في ليبيا في العاصمة التونسية أيام 28 – 29 نوفمبر الحالي، ويهدف جمع الخبرات المصرفية الليبية على طاولة واحدة، حيث يشارك فيه نخبة من القياديين وصناع القرار في القطاع المصرفي بليبيا.
ويضم المنتدى بين المتحدثين الرئيسيين عدداً من أعضاء مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي، ووزراء القطاعات ذات العلاقة، ورؤساء مجالس إدارات عدد من المصارف الليبية الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى خبراء ومستشارين لدى مؤسسات مصرفية محلية ودولية، وممثلي عدد من الهيئات والمؤسسات المختصة.
وقد تمت دعوة عدد كبير من المهتمين والمتابعين للشأن الاقتصادي الليبي وممثلين عن المؤسسات المحلية والدولية ذات العلاقة، بهدف المشاركة لإثراء النقاش والتفاعل الإيجابي مع ما يطرح من أفكار.
وبخلاف الأنشطة الاقتصادية المتعلقة بليبيا والتي أقيمت مؤخراً بعيداً عن الإعلام، سيكون متاحاً في هذا المنتدى أن تقوم وسائل الإعلام المختلفة بتغطية كافة النقاشات في الجلسات المغلقة كي يتابع مجرياتها المهتمون من الليبيين.
ويقام المنتدى لدعم تعزيز الاستقرار المالي وبحث دور القطاع المصرفي في تنمية الاقتصاد من خلال إيجاد سبل تطوير وتأمين هذا القطاع، عبر جلسات حوارية مستقلة منفتحة على كل القضايا ذات العلاقة، وسيعقد سنوياً برعاية مجموعة من المصارف الليبية لمناقشة أبرز التحديات التي تواجه القطاع المالي والمصرفي.
وستطرح خلال جلسات النقاش المعمقة على مدى يومين رؤى لتطوير القطاع المصرفي الليبي وواجبات الدولة تجاه هذا القطاع وكيفية إصدار التشريعات الهادفة إلى تعزيز التكامل بين السياسات النقدية والمالية والتجارية.
ومن الموضوعات التي سيناقشها المنتدى أيضاً أزمة نفاد السيولة النقدية من المصارف ويحاول الوصول إلى مقترحات عملية لحل تلك الأزمة، كما سيطرح مسألة تعزيز التداول المالي الرقمي .
لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني للمنتدى: www.bsdf.com.ly
وللتسجيل بهدف حضور الجلسات يرجى ملء النموذج على الصفحة الرئيسية للموقع، حيث المشاركة ستكون مقتصرة على العاملين في القطاعين المالي والاقتصادي.