لندن ( 10 اغسطس 2016 )سجلت حجوزات رحلات الطيران إلى بريطانيا قفزة كبيرة منذ شهر يونيو الماضي، بفضل التراجع الحاد الذي يشهده الجنيه الإسترليني في أعقاب تصويت البلاد لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وزادت حجوزات رحلات الطيران إلى بريطانيا بنسبة 4.3%، كما سجلت حجوزات الطيران القادمة من هونج كونج زيادة بواقع 30.1%، بينما سجلت الزيادة من الولايات المتحدة 9.2%، أما أوروبا فسجلت الزيادة 5%، بحسب «بي بي سي».

وقالت منظمة «فوروارد كيز» لبحوث الرحلات إن تصويت بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي كان له أثر «إيجابي وفوري» على السياحة في بريطانيا، مضيفة: «سعر الصرف ربما يكون هو المحرك الرئيس للقفزة في حجوزات السفر لبريطانيا».

وتراجع الجنيه الإسترليني بواقع 13% أمام سعر الدولار منذ تحقيق أعلى قفزة في السعر في 23 يونيو يوم الاستفتاء، كما تراجع أيضًا بنسبة نحو 10% أمام اليورو. ويؤدي تراجع الجنيه إلى تراجع حجم نفقات العطلة بالنسبة للزائرين الأجانب لبريطانيا.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة «فوروارد كيز» أوليفير جاغير: «ستظهر بياناتنا خلال الأشهر المقبلة إذا ما كان التراجع في أعقاب تصويت الخروج من الاتحاد الأوروبي سوف يستمر على المنوال نفسه»، مضيفًا أن الاضطرابات الاقتصادية العالمية والهجمات الإرهابية في فرنسا وبلجيكا، واضطرابات حركة الملاحة الجوية أفادت السياحة البريطانية أيضًا.

ويعتبر قطاع السياحة في بريطانيا سابع أكبر مصدر للدخل في البلاد، وثالث أكبر سوق توظيف.