افتُتح، امس السبت، أول خط جوي مباشر يربط بين أستراليا وبريطانيا، يحمل اسم “طريق الكنغر” بإقلاع رحلة تستغرق 17 ساعة بين البلدين ودخلت تاريخ الطيران.

ورحلة الطائرة التابعة لشركة “كوانتاس” الأسترالية،  بطول 14 ألفًا و498 كيلومترًا من مدينة “بيرث” في جنوب غرب أستراليا إلى لندن، هي ثالث أطول رحلة لطائرة ركاب في التاريخ، والأولى لرحلة منتظمة ومباشرة تربط القارتين.

والرحلة التي تقودها الكابتن ليزا نورمان ستكون أطول رحلة لطائرة “بوينغ دريملاينر” في العالم.

ويندرج افتتاح الخط الجوي الجديد ضمن خطط طموحة كشفت عنها “كوانتاس” خلال السنتين الماضيتين، وتهدف إلى إضافة رحلات طويلة إلى جداول رحلاتها حول العالم.

وسيشمل ذلك مستقبلًا رحلات مباشرة من شرق أستراليا إلى أوروبا في مسار أُطلق عليه اسم “مشروع شروق الشمس”.

وكان الرئيس التنفيذي لـ “كوانتاس”، الان جويس، أعلن العام الماضي، أن رحلات كتلك تشكل “الحدود القصوى للطيران الدولي.. والحل لمشكلة المسافة وثورة للسفر جوًا في أستراليا”.

وكانت “كوانتاس” ثاني أقدم شركة للطيران في العالم قامت بتشغيل “طريق الكنغر”، بين سيدني ولندن عام 1947، في رحلة استغرقت أربعة أيام وتوقفت خلالها الطائرة في تسع محطات.

واعتبر جويس الخط الجوي الجديد الذي يربط بيرث بلندن، “مسارًا يقلب الموازين”.

ويأمل مسؤولو القطاع السياحي الأسترالي، بأن يسهم تقصير مدة الرحلة في جعل الساحل الغربي الأسترالي، حيث نسبة السكان أقل مقارنة مع مناطق أسترالية أخرى، أكثر جذبًا للزوار المحليين والأجانب.

وشكّل تعزيز وسائل الراحة على هذه الرحلة الطويلة، هاجسًا للشركة الأسترالية حيث سيستمتع الركاب بتحسين جودة الهواء ومقصورة أكثر عزلة للضجيج وتقليل الاضطرابات الجوية.

وسيحمل بعض الركاب أجهزة رصد خاصة تتيح للباحثين في جامعة سيدني جمع البيانات حول أنماط نومهم وأنشطتهم، وحالتهم الذهنية، وأنماط تناولهم الطعام والشراب قبل الرحلة وأثنائها وبعدها، بحسب ما أفادت صحيفة “ديلي تلغراف” الأسترالية.

وهي ليست الرحلة الأولى المباشرة لـ “كوانتاس” بين أستراليا وأوروبا.

فقد سيّرت الشركة رحلة مباشرة في عام 2015 بين بيرث وإسطنبول لنقل أستراليين إلى غاليبولي، لإحياء الذكرى المئوية الأولى لمعركة غاليبولي التي شاركت فيها قوات أسترالية ونيوزيلندية إبان الحرب العالمية الأولى.

كذلك سيّرت رحلة ركاب مباشرة من لندن إلى سيدني في 1989 بواسطة طائرة بوينغ 747.

وتتضمن قائمة أطول الرحلات المباشرة حول العالم رحلة الخطوط القطرية (14 ألفًا و535 كلم) بين الدوحة وأوكلاند، والإماراتية بين دبي وأوكلاند (14 ألفًا و200 كلم)، والشركة الأمريكية “يونايتد” 14 ألف كلم بين لوس أنجلوس وسنغافورة، و”كوانتاس” نفسها (13 ألفًا و800 كلم) بين سيدني ودالاس.