سيطر عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) لساعات على وسط مدينة صبراتة الليبية، قبل أن تطردهم الأجهزة الأمنية المحلية المنضوية ضمن تحالف “فجر ليبيا”، بحسب ما أعلنت مصادر محلية في المدينة القريبة من طرابلس اليوم الأربعاء.

وقال المجلس البلدي لصبراتة، الذي يتولى السلطة السياسية والخدماتية في المدينة، الواقعة على بعد 70 كيلومتراً من العاصمة، في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، إن عناصر التنظيم استغلوا “فراغاً أمنياً” في وسط صبراتة الليلة الماضية، للانتشار.

وأوضح المجلس أن “سرايا الثوار والأجهزة الأمنية”، تحركت مساء يوم أمس الثلاثاء “لتمشيط ضواحيها واقتحام بعض المنازل والاستراحات المشبوهة”.

وأضاف “في ذات التوقيت، استغل عناصر التنظيم الفراغ الأمني الحاصل في وسط المدينة وانتشروا داخلها، وبفضل الله وجهود الخيرين، تم دحرهم إلى خارج المدينة” حسب نص البيان.

وسيطر عناصر التنظيم  لساعات على مباني عدة في وسط صبراتة، بينها مديرية الأمن.

وكان رئيس المجلس العسكري للمدينة طاهر الغرابلي، الذي يضم جماعات مسلحة ويشكل القوة الأمنية الرئيسية في صبراتة، قال في مداخلة تلفزيونية بُعيد سيطرة التنظيم على وسطها عند منتصف الليل، إنهم “دخلوا واستولوا على مديرية الأمن وبعض المناطق”.