أعلنت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد أن نمو الاقتصاد العالمي سيكون “مخيباً للآمال” العام المقبل.

وقالت لاجارد في تصريحات لصحيفة ألمانية إن “القطاع المالي ما زال يعاني من مواطن ضعف في العديد من البلدان والمخاطر المالية تتزايد في الأسواق الناشئة. كل هذا يعني أن النمو العالمي سيكون مخيباً للآمال ومتفاوتاً في 2016.”

وأضافت أن ضعف الإنتاجية وشيخوخة المجتمعات وآثار الأزمة المالية العالمية كلها عوامل تكبح النمو، مما أضعف توقعات المدى المتوسط.