شفت المصنفة أولى عالمياً سابقاً في رياضة التنس، الروسية ماريا شارابوفا، إنها تلقت خطاباً مؤخراً يبلغها أنها سقطت في اختبار للكشف عن المنشطات في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، بسبب تعاطيها مادة منذ العام 2006.

وكانت شارابوفا تتناول مادة “ميلوديوم” من العام 2006 لأسباب صحية، ورغم أنها كانت تتناول هذه المادة على مدى عشرة سنوات كاملة، إلا أنها لم تعلم أن “ميلوديوم” أصبحت محرمة في رياضة التنس منذ فترة قصيرة، فلم تتوقف عن تناول هذا المنشط.

وتلقت شارابوفا رسالة على بريدها الإلكتروني من “وادا” منظمة مكافحة المنشطات العالمية في 22 ديسمبر / كانون الأول من العام 2015، بخصوص التغييرات التي حصلت في قضية المنشطات ولائحة المواد المحظورة، لكن شارابوفا لم تفتح الرسالة أبداً وأغفلت تماماً أن “ميلوديوم” أصبحت مادة محظورة في اللائحة الجديدة.

ولم يصدر القرار بحق شارابوفا بعد، إذ من المتوقع أن تتعرض النجمة الروسية لعقوبة قاسية بسبب تناولها المنشطات المحظورة، يُذكر أن اللاعبة الروسية الفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى، لم تنافس في أي بطولة منذ خسارتها أمام الامريكية سيرينا وليامز في دور الثمانية لأستراليا المفتوحة في يناير / كانون الثاني وعانت من سلسلة من الاصابات في السنوات الاخيرة.