قبل ساعات من إلقاء رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خطابًا مهمًا، انخفض سعر الجنيه الاسترليني الاثنين في آسيا إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار منذ تراجعه الأخير في أكتوبر الماضي، بحسب «فرانس برس».

وبعد الساعة 3.00 بتوقيت طوكيو (18.00 ت غ الاحد) انخفض الجنيه إلى أقل من 1.20 دولار وبلغ 1.1986 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ السابع من أكتوبر عندما هوى فجأة إلى 1.1841 دولار وهو سعر غير مسبوق منذ 1985. وعند الساعة الثانية بتوقيت غرينتش، عاد الجنيه الاسترليني ليثبت على 1.2035 دولار.

كما انخفض سعر الجنيه مقابل اليورو أيضًا الذي بلغ سعره في المبادلات الأولى في آسيا 87.87 بنسا، وهو الأدنى منذ نوفمبر الماضي، مقابل 87.15 بنسا قبل يومين.

من جانبها، ركزت صحف بريطانية صادرة اليوم الإثنين على الخطاب المرتقب لرئيسة الوزراء غدًا الثلاثاء، والذي من المتوقع أن يتناول أسس عملية الخروج من الاتحاد الاوروبي، والتداعيات الاقتصادية لهذا الخروج، والذي قد يؤدي إلى انسحاب بريطانيا من السوق الأوربية الموحدة.

وبعد الخروج من الاتحاد الاوروبي ترغب بريطانيا في ابرام اتفاقات اقتصادية ثنائية مع عدة دول متطورة او ناشئة لتصبح دولة عظمى تجاريًا. وتريد الحكومة البريطانية بدء مفاوضات الخروج من الاتحاد الاوروبي مع بروكسل بحلول نهاية مارس 2017 في أبعد تقدير.