طور علماء “عقارا عجيبا” مستخرجا من ثمار الموز يمكنه القضاء على طائفة واسعة من الفيروسات من بينها الإنفلونزا والتهاب الكبد الوبائي فيروس “سي” وحتى الإيدز.

وبفضل عملية تطهير بيولوجية، نجح الباحثون في جامعة ميتشيغن منذ خمس سنوات في عزل بروتين اللاكتين الموجود بالموز وأطلقوا عليه اسم “بان ليك”، ونظراً لأن اللاكتين قادر على الالتصاق بالسكريات، فإن “بان ليك” يعمل عن طريق الالتصاق بجزيئات السكر الموجودة على سطح أعنف فيروسات العالم.

وبمجرد التشبث بها ينعدم ضررها ويمكن بذلك التخلص منها بسهولة عن طريق جهاز المناعة بالجسم.

ويعتقد الباحثون أن هذا العقار ينجح أيضا في محاربة “الإيبولا” من منطلق أن جميع هذه الفيروسات تكون مغطاة بجزيئات من السكر والتي يستطيع “بان ليك” الالتصاق بها ومن ثم التخلص منها بواسطة مناعة الجسم.

من جانبه، قال الدكتور ديفيد ماركوفيتش، أستاذ الطب الباطني في جامعة ميتشيغن، وأحد المشاركين في البحث الذي نشرته صحيفة “Cell”: ما قمنا به هو أمر مثير للغاية، فهناك احتمال أن يتمكن “بان ليك” بعد تطويره من مكافحة واسعة النطاق لجميع أنواع الفيروسات، وهو أمر غير متوفر في الوقت الراهن”.

وأشار ماركوفيتش إلى أن العقار الواعد يلزمه عدة سنوات من التطوير والاختبار حتى يمكن تجربته على البشر.